أنتي وطفلك

ما هي افضل طريقة للتعامل مع الطفل الفضولي؟

ما هي افضل طريقة للتعامل مع الطفل الفضولي؟
غالباً ما يكون الاطفال في سن معينة فضوليين ويرغبون بمعرفة مختلف التفاصيل ويكثرون من طرح الأسئلة،
ولكن متى زادت الامور عن حدها، يجب على الاهل التصرف بسرعة للتخفيف من فضولية الطفل خصوصاً ان
كان يتدخل في شؤون الآخرين. لذا موقع انوثة خصص لك هذا الموضوع ليطلعك على طريقة التعامل مع الطفل
الفضولي.

كيف تتعاملين مع طفلكِ اذا كان فضولياً؟ 

– في البداية لا بد من ان تدركي تماماً ان طرح الاسئلة من قبل الاطفال الصغار امر طبيعي للغاية، فكل شيء
جديد بالنسبة اليهم، وهذا ما يدفعهم الى طرح الاسئلة. لذا لا يمكن أن تواجهي طفلك بالصراخ والتأنيب
المستمرين في كل مرة يطرح فيها سؤالاً معيناً، إنما يجب أن تكوني مدركة لحبه للاطلاع، واعتماد لغة الحوار
الهادئ معه.
– ايضاً يمكنك أن تحددي له الاسئلة التي يمكن الاجابة عنها والتي لا يمكن الاجابة عنها، ففي هذه الطريق
سيعي أنه لن يحصل دائماً على الاجوبة التي يرغب بها. الا أن الطفل الفضولي قد يكون لجوجاً أحياناً كثيرة،
لذا من المهم أن تبرري له عدم اجابتك عن بعض اسئلته على انها امور خاصة لا شأن له بها. حينها سيدرك
أن بعض الامور لا يمكنه ان يتدخل بها، فيتعلم ان يضع بعض الحدود بينه وبين الآخرين.
– كما أن الطفل الفضولي يرغب بلمس الاغراض التي يراها امامه كي يكتشف ما هي ومما تتكون، ولكن قد
ينزعج الآخرون من هذه التصرفات، وهنا يكون دورك في الشرح لطفلك أنه لا يمكنه أن يلمس الأغراض لدى
الآخرين، إنما عليه أن يسأل قبل اللمس، وإن سمح له حينها يمكنه أن يلتقط الاغراض التي امامه. بالاضافة
الى أنه من المهم أن تسلطي الضوء على ان هذه الاغراض تخص الآخرين ولا شأن له بها.
– ولا تنسي أن تتفادي العقاب القاسي للطفل الفضولي، فبهذه الطريقة تحدين من حبه للمعرفة، إنما من المهم
أن تقدمي له بعض التفاصيل المتعلقة بالشؤون الخاصة التي لا يمكنه التدخل بها، كأن تقولي له “هذا الموضوع
خاص لا يمكنك السؤال عنه”، وبهذه الطريقة تخففين من تساؤلات الطفل، وسيعمد الى أخذ الاذن اولاً قبل طرح
السؤال في حال كان يتعلق ببعض الامور الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق